السلطة توافق على استلام “المقاصة” بوساطة أوروبية ومن دون اقتطاع

كشفت صحيفة “الأخبار” اللبنانية أن السلطة الفلسطينية تستعدّ لعودة التنسيق مع الإدارة الأميركية، بعد فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات الامريكية.

وبحسب الصحيفة، فإن السلطة بصدد تسلم أموال الضرائب “المقاصة من الاحتلال بعد توقفها عن تسلمها منذ قرابة عام ونصف عام، على أن يعلن هذه الخطوات قريباً، وتحديداً بعد الإعلان الرسمي لفوز بايدن”.

وفي هذا السياق، قال مصدر حكومي فلسطيني للصحيفة اللبنانية إن السلطة في صدد تسلم “المقاصة” الشهر الجاري عقب مشاورات أفضت إلى عودة هذه الأموال عبر وسيط أوروبي. وأشار المصدر، الذي فضّل عدم ذكر اسمه، إلى أن “الجانب الإسرائيلي وافق على ألّا تُقتطع أيّ مبالغ من هذه الأموال تحت أيّ شرط”، مضيفاً: “أيّ اقتطاع سيكون بالتوافق بين السلطة والجانب الإسرائيلي بإشراف الوسيط الأوروبي”.

المصدر نفسه كشف أن هذا القرار يأتي بالتزامن مع “عودة العلاقات (التنسيق الأمني)”، لافتاً إلى أنه “منذ بداية الأزمة، هناك حديث جدّي من الحكومة عن أن الأزمة (المقاصة والتنسيق) ستنتهي في نوفمبر (تشرين الثاني) لأن القيادة الفلسطينية كانت في انتظار نتائج الانتخابات الأميركية… فوز بايدن مصدر ارتياح كبير للسلطة، كأنه ألقى حبل النجاة لها”.

ومع أن بايدن تَعهّد في نيسان/ أبريل الماضي بإبقاء السفارة الأميركية في موقعها الجديد في القدس المحتلة، فإنه أعلن أنه “سيبقى ملتزما بحلّ الدولتين”.