الرئيس الفلسطيني محمود عباس يعلنها وبشكل رسمي

أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ، اليوم الجمعة، تمسكه بالسلام العادل، والقائم على أساس الشرعية الدولية، والاستعداد الفوري للذهاب نحو المفاوضات، مشيرًا إلى أنه “من هذا المنطلق تمت الدعوة لعقد مؤتمر دولي للسلام”. جاء ذلك خلال اتصال هاتفي بين الرئيس عباس، والبابا فرانسيس، بابا الفاتيكان. وجرى خلال الاتصال الهاتفي، بحث العلاقات المميزة بين الجانبين، حيث تم التأكيد على أهمية تعزيزها وتطويرها، بما يخدم الجانبين والسلام والمحبة في المنطقة والعالم. وأعرب الرئيس عباس عن شكره للبابا فرانسيس، مثمنا مواقف الفاتيكان المؤيدة لتحقيق السلام على أساس الشرعية الدولية، ورفض المشاريع المخالفة للقانون الدولي. ودعا الرئيس عباس، البابا فرانسيس للعمل سويا، من أجل الحفاظ على أهلنا من المسيحيين والمسلمين، وبقائهم وتعزيز صمودهم في مدينة القدس ، وجميع الأراضي الفلسطينية.