فوائد يجنيها الفلسطينيون من التوقيت الشتوي الذي يبدأ غداً

يعتبر الكثيرون ان قرار تغيير التوقيت إلى الشتوي خلال فصل الشتاء ملائما ومريحًا لطبيعة الحياة لدى الفلسطينيين فهو يعود عليهم بمجموعة من الفوائد، نذكر منها: أن استخدام التوقيت الشتوي يُوفر على المواطنين كُلفة استخدام الكهرباء بشكل كبير أثناء الصباح، حيثُ أن تغيير التوقيت ساعة سيكون على إثره شروق الشمس بتوقيت مُناسبا للفلسطينيين يُغنيهم عن استعمال الأضواء في المنزل صباحاً، بغاية الاستعداد للذهاب إلى المدارس أو العمل. ويوفر التوقيت الشتوي على المواطنين كُلفة استخدام وسائل التدفئة، حيثُ تزداد درجات الحرارة بشكل كبير بعد شروق الشمس، مما يؤدي إلى تقليص وقت استخدام وسائل التدفئة. وعدم استخدام التوقيت الشتوي يؤدي إلى جعل ذروة حركة السير فجراً وصباحاً، وهو الوقت الأمثل لتشكُل خطر الصقيع والانجماد والضباب خلال أيام الشتاء مما قد يرفع من مُعدل حوادث السير.