معلمة تتزوج مستأجراً في عمارتها بعد عجزه عن دفع الإيجار

في مقالة له يروى الكاتب الصحفي السعودي مشعل السديري ثلاثة مواقف طريفة حدثت مع أشخاص بدافع التحدي والانتقام واستغلال الفرص، لتتحول المواقف إلى مكاسب في النهاية. أولى هذه المواقف، حدثت مع رجل سعودي تعثر في دفع إيجار شقة كان قد استأجرها من امرأة يمنية مقيمة في المملكة العربية السعودية وتعمل معلمة، فكان الزواج بدلًا من السداد !. وتفاصيل الحكاية التي يرويها الكاتب السعودي مشعل السديري، تبدأ حين عجز مستأجر لإحدى الشقق بسداد قيمة الايجار الذي تراكم عليه من ثلاثة أشهر، ليتحول من مستأجر إلى زوج !. ويقول السديري أن المستأجر المتعثر كان قد طلب من أحد أصدقائه التدخل لدى صاحبة العمارة ليطلبها للزواج، فما كان من المرأة الأربعينية إلا الموافقة على طلب خاطبها”، لينطبق عليه المثل السعودي المعروف: “جاك يا مهنا ما تمنى، عروسة وعمارة – أو مثل ما أقول أنا: (راحة وطراحة