طلب أهل الفتاة استدعاء الطاقم الطبي الذين تجاهلوا النزيف

العملية لها دون متابعة طبية من قبل الطبيب وطاقم التمريض الذي كان مشرفاً على العملية. وبعد تركيب وحدة الدم، تم ملاحظة زيادة النزيف لدى الفتاة، حيث طلب أهل الفتاة استدعاء الطاقم الطبي الذين تجاهلوا النزيف وقاموا بإعطائها وحدتي دم إضافيتين، فيما طالبوا الطبيب المناوب بالحضور إلا أنه لم يحضر لانتهاء دوامه. وأشارت العائلة إلى أن طاقم التمريض الجديد أبلغ ذوي الفتاة أن أمر النزيف طبيعي وأنه لا يوجد ما يدعو للقلق، ومن جديد عادت والدة الفتاة وهي تحاول الحصول على مساعدة من طواقم التمريض دون جدوى وبعد ساعات من عملية الولادة، لاحظت احدى الممرضات وجود نزيف حاد لدى الممرضة، ما استدعى نقل المريضة لمستشفى الشفاء في مدينة غزة، حيث بقيت فيه لخمسة أيام قبل أن تفارق الحياة.