بسبب حفلة زفاف …

تسبب فيروس كورونا المستجد في وفاة أسرة مصرية، في غضون أيام، واحدا تلو الآخر، بعد حضور الوالدة حفل زفاف أقيم في محافظة دمياط شمال مصر. وعاش الشاب الصيدلي محمد الفنجري، مأساة كبيرة جراء إصابته بكورونا بعد فقدانه أسرته واحداً تلو الآخر، حيث أصاب الفيروس أفراد أسرته وتسببت في وفاة والده ووالدته وشقيقه. وبدأت القصة في السادس والعشرين من أغسطس الماضي، عندما توفيت والدة الفنجري عقب إصابتها بفيروس كورونا، الذي انتقل اليها من إحدى السيدات أثناء حضورها حفل زفاف ابن شقيقها. ووفقا لما ذكرت وسائل الاعلام المصرية، فإن الشاب الفنجري أعلن بعدها بـ10 أيام، عن وفاة والده بفيروس كورونا، بعد انتقال العدوى إليه من زوجته المتوفاة، فيما بعدها بثلاثة أيام فقط، مات أخوه أيضا بسبب الفيروس. وبعدها بأيام قليلة، نشر الفنجري منشورا عبر الفيسبوك أعلن فيه إصابته هو الأخير بفيروس كورونا، طالبا من الجميع الدعاء له، فيما توفي بعدها بساعات.