اخبار

الاخوان عمواسي اشتروا السمك وتحدثوا مع الصيادين

ذكرت مصادر في مدينة يافا ظهر اليوم أن الشابين الفلسطينيين الشقيقان زياد ورائد عمواسي، في الأربعينات من أعمارهم، من بلدة بيتونيا قرب رام الله، الذين توفوا جراء غرقهم في بحر مدينة يافا بالداخل المحتل، مساء الجمعة، كانا يقضيان يوم العطلة على الشواطئ وتواجدوا في الميناء. ووفقا لموقع “يافا 48″، فإن الاخوين عمواسي، تواجدا صباح الجمعة، في ميناء يافا، وتجولا فيه، وتحدثوا مع عدد من الصيادين واستمعوا لشرح عن طريقة عملهم في صيد الأسماك. وأوضح الموقع أن الأخوين اشتروا الأسماك وخططوا لقضاء يوم العطلة على شواطئ يافا، إلا أنهم تعرضوا لحادث الغرق على شاطئ تشارلس كلور في ساعات المساء. وكانت آخر حالة وفاة تم تسجيلها، للشاب عبد شهوان من القدس المحتلة، غرقا في بحر مدينة بات يام بالداخل الفلسطيني المحتل.