اخبار

هذه البوابات فتحت ودخل الآلاف عبرها الى مناطق الداخل المحتل

المواطنين الدخول الى مناطق الداخل الفلسطيني المحتل سواء للعمل او للترفيه او لزيارة الاقارب وعلى الرغم من الهواجس الامنية الكبيرة لدولة الاحتلال، إلا ان هذه البوابات فتحت ودخل الآلاف عبرها الى مناطق الداخل المحتل. وقلت السيارات الفلسطينية المواطنين إلى نقطة العبور، حيث يواصلون المشي إلى الجهة الأُخرى دون عائق، لتقوم حافلات وسيارات أُجرة تنتظرهم في الجهة المقابلة بنقلهم إلى سواحل المدن القريبة مثل يافا، وتل أبيب ونتانيا. ووثقت الكاميرات جدّات فلسطينيات كنّ أكثر إصراراً على زيارة البحر بلباسهن الشعبي التقليدي الذي كنّ يرتدينه حينما كن سيدات المكان والزمان يوماً ما، بالإضافة إلى سن الشباب والأطفال وأثار هذا التدفق من المواطنين انقساما في الرأي العام المحلي، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، فمنهم من كان مشجعاً انطلاقاً من أن الناس في ضغط نفسي كبير، للترفيه عن أطفالهم بعد أشهرٍ من الضيق والإغلاق، ومنهم من اعترض،