اخبار الوطن

الطب الوقائي يرفع توصياته للحكومة الفلسطينية

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، عن رفعها توصيات عقب اجتماع لجنة الأوبئة، بضرورة التعايش مع وباء كورونا المستجد، مع التزام المواطنين بكل الإجراءات الوقائية والتدابير الاحترازية.

وبحسب مسؤول الطب الوقائي في الوزارة علي عبد ربه، فإن المطلوب هو أن يعي الجميع ما معنى التعايش، وهو التأقلم مع ظرف طارئ يفرض شروطه علينا.

وأضاف: “لابد أن نتعايش مع حياتنا ونقي أنفسنا منه ومن تبعاته وحمايتنا من الوضع الطارئ، يكون بالالتزام الصارم والالزام من الجهات الرسمية للمواطنين بكل الإجراءات الوقائية لحماية المجتمع من تفشي الوباء. وفقا لحديثه لوكالة وطن.

وتابع عبد ربه: “عدم التزام المواطنين بإجراءات السلامة والوقاية، سيكون سببا إضافيا للتشديد وتقييد الحركة من جديد في مدن الضفة الغربية.

وشدد عبد ربه على ضرورة التقيد واجبار المواطنين على الالتزام بالبروتكولات الصحية التي أصدرتها وزارة الصحة منذ أكثر من شهرين.

وأشار إلى أن طواقم الطب الوقائي عطلت أعمالها في اليوم الأول من عيد الأضحى المبارك، حيث لم تُسحب العينات لمدة يوم واحد فقط، وبعدها استمر سحبها ولكن بوتيرة أقل.

وأشار عبد ربه إلى أن سحب العينات بوتيرة أقل كان بسبب عدم تواجد المواطنين في بيوتهم خلال فترة العيد، مبينا أن الفيروس لا يزال موجود دون معرفة متى تنتهي هذه الجائحة.

وأضاف: “ما نسعى اليه هو تخفيف عدد الإصابات إلى أن نصل إلى صفر، وهو ليس مستحيلا رغم كل الظروف التي تسود العالم، وهذا الأمر يتحقق في بعض البلدان”.

وأعلنت وزيرة الصحة د. مي الكيلة تسجيل ارتفاع جديد بنسبة المتعافين من فيروس كورونا، بعد تسجيل 738 حالة تعافٍ جديدة.

وأضافت وزيرة الصحة، اليوم الثلاثاء، أن نسبة التعافي ارتفعت إلى 48%، بعد أن كانت يوم أمس 44.9%.

وأشارت إلى أن الإصابات في داخل مدينة القدس لا تزال تسجل ارتفاعاً ملحوظاً، حيث جرى اليوم إضافة 375 إصابة جديدة وهي حصيلة الإصابات لـ4 أيام (الجمعة، السبت، الأحد، الاثنين).

وأكدت أهمية تقيد المواطنين بإجراءات الوقاية والسلامة والتباعد الاجتماعي، والحرص على ارتداء الكمامات عند الخروج من المنزل للوقاية من الإصابة بالفيروس.