اخبار

صاحب الصورة المؤثرة يروي تفاصيل اصابة والدته بالفيروس وعن اللحظات الاخيرة

لازالت صورة الشاب الفلسطيني جهاد السويطي، وهو يتسلق جدار مستشفى الخليل الحكومي لمراقبة والدته الحاجة رسمية السويطي من بيت عوا بمحافظة الخليل التي كانت تعالج من فيروس كورونا المستجد في المستشفى، ماثلة أمام ملايين المشاهدين عبر مواقع التواصل الاجتماعي قبل أن يعلن رسميا عن وفاتها مساء أمس متأثرة بكورونا ويجلس الشاب جهاد على شرفة غرفة أمه في المستشفى، وكأن لسان حاله يقول: “أماه لو كان عمرك بيدي لمددته ولكنه بيد ربي فهل يكفيكِ حبي؟، أماه خوذي من صحتي ولا تمرضي، خوذي من فرحتي ولا تحزني”.وتحدث الشاب جهاد حول آخر لحظاته مع والدته، وعن سبب هذه الصورة المؤثرة، ووجه رسالة هامة لمن لايزالون ينكرون وجود فيروس كورونا في فلسطين. وأكد جهاد أن والدته كانت اكمل القراءة