عاجل | القرارات صدرت والإحتلال يستعد ويعلنها رسمياً

تتخوف قيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي، من اندلاع تصعيد أمني كبير في الضفة الغربية، عقب تنفيذ خطة الضم وفرض “السيادة” الإسرائيلية على الضفة الغربية وغور الأردن، المزمع تطبيقها في الأول من تموز المقبل. وبحسب صحيفة “معاريف” العبرية، فإن الاستعدادات العسكرية الإسرائيلية تسير على قدم وساق، رغم عدم وجود معلومات استخباراتية ملموسة تدل على التصعيد في الضفة الغربية، متوقعة في الوقت ذاته أن يتسبب التوتر الجاري حاليا بتصعيد ميداني وذكرت وسائل الاعلام الإسرائيلية، في وقت سابق، أن وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، قد أصدر تعليماته للجيش الإسرائيلي بالاستعداد لتنفيذ خطوة الضم الإسرائيلية على المستوطنات والأغوار الشهر المقبل ووفقا للقناة 13 العبرية، فإن غانتس أمر رئيس الأركان أفيف كوخافي بتسريع استعدادات الجيش الإسرائيلي لتنفيذ فرض السيادة الاسرائيلية على الضفة الغربية وضم أجزاء منها والاغوار والمستوطنات الإسرائيلية.