عاجل | اخبار سارّة من السعودية والإعلان رسميا ً …

أعلن وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية عبد اللطيف آل الشيخ، اليوم السبت، عن عزم وزارته إعادة صلاة الجمعة والجماعة في المساجد، لكن ضمن شروط معينة.

ووفقا لوكالة الأنباء السعودية “واس”، فإن آل الشيخ أكد أن عودة الصلاة بالمساجد يخضع تمامًا لتوجيهات المقام السامي الكريم، ولرأي هيئة كبار العلماء، ولتقييم الجهات الصحية ذات الاختصاص، فيما يتعلق بالتأكد من توفر الاشتراطات الكاملة والإجراءات الاحترازية التامة لضمان سلامة البشر.

وشدد حرص وزارته على المحافظة على حياة الناس وسلامتهم، واعتبارها أولوية مطلقة، موضحا أن إيقاف صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في المساجد مؤقتًا على خلفية تفشي وباء فيروس كورونا العالمي.

وأضاف وزير الأوقاف السعودي: “حريصون كل الحرص على رفع الإيقاف المؤقت عن صلاة الجمعة والجماعة لجميع الفروض في المساجد، ونرجو أن يكون ذلك قريبًا بعد زوال حدة انتشار الوباء”.

وأشار إلى أن المقصد الرئيسي من الإيقاف المؤقت لصلاة الجمعة والجماعة في المساجد ومن ثمَّ رفع الإيقاف، منفعة للأمة وسلامة كل المواطنين.

وأكد أن الجهات الصحية والعلماء والأطباء أصحاب الاختصاص، يعملون ليل نهار لتقييم الوضع، والتأكد تمامًا من الإجراءات الاحترازية التي تم اتخاذها لصون حياة الناس.

وأعلنت السلطات السعودية، الثلاثاء الماضي، عن فتح الحرمين الشريفين للطواف والسعي والصلاة خلال أيام قليلة مقبلة.

وبشّر الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشیخ عبد الرحمن السديس، المسلمين بعودة الصلاة في الحرمين في غضون أيام.

وأكد السديس أن الأمور ستعود كما كانت عليه قبل جائحة كورونا؛ داعيا إلى عدم الإسراع في التحرر من القیود المفروضة ضمن الإجراءات الاحترازية المفروضة بسبب كورونا.

وأضاف السديس، عبر حساب الرئاسة الرسمي على “سناب شات”: “أبشركم أنها إن شاء الله أيام، وتنكشف الغمة عن هذه الأمة، ونعود إلى الحرمین للطواف وللسعي وللصلاة”.

وقبل أيام، وافق العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، على إقامة صلاة التراويح بالحرمين الشريفين خلال شهر رمضان المبارك.

ونشرت رئاسة الحرمين الشريفين، تغريدة لها عبر حسابها بموقع تويتر قالت فيها: “بموافقة سامية كريمة من المقام السامي الرئيس العام: إقامة صلاتي التراويح بالحرمين الشريفين وتخفيفها إلى خمس تسليمات مع استمرار تعليق حضور المصلين”.

يذكر أن رئاسة شؤون الحرمين الشريفين في السعودية، كانت قد أعلنت في وقت سابق، تعليق الاعتكاف في الحرمين خلال شهر رمضان للعام الجاري.

وكانت السلطات السعودية قد قررت في 19 مارس/ آذار تعليق دخول الحرمين في مكة والمدينة للصلاة، بسبب مخاوف من فيروس كورونا، واقتصرت الدخول على العاملين في شئون المسجد الحرام والمسجد النبوي والعمال.