أخبار عالمية

سقطت الفتاه البالغة من العمر 32 عاما على الأرض فجأة

في حادثة نادرة وحزينة، لقيت فتاة بريطانية خلال تشييع جنازة والدتها التي توفيت جراء فيروس كورونا المستجد، والذي أزهق حياة الآلاف حول العالم.

وبحسب صحيفة “ذا صن” البريطانية، فإنه خلال مراسم تشييع جنازة “جولي مورفي”، سقطت ابنتها “لورا ريتشاردز” البالغة من العمر 32 عاما على الأرض فجأة، حيث لفظت أنفاسها الأخيرة.

ونقلت الصحيفة شقيقة لورا، تعبيرها عن حالة الأسى والحزن إثر الحادث الذي أفقدها والدتها وأختها في الوقت ذاته.

وأوضحت سادي، أن شقيقتها أصيبت بنوبة قلبية شديدة، مبينة أنها حتى اللحظة لم تصدق الحادثة، وتشببها بأنها “فيلم رعب”.بالفيروس.