هل يصل الجراد فلسطين أم يصده المنخفض الجوي القادم؟؟

محمد عيايدة – طقس الوطن:

توغل الحوض العلوي شديد البرودة نحو المناطق الصحراوية من مصر وجنوب بلاد الشام وشمال السعودية وما يرافقه من احوال جوية هناك هو شيئ ملفت .

وكأنه جاء ليقطع الطريق على اسراب الجراد التي غزت الجزيرة العربية واصبحت على مسافة 500 كلم من الحدود الاردنية الجنوبية .

“يمكن أن يحتوي كيلومتر مربع واحد ما يصل إلى 80 مليوناً من الجراد البالغ، ويستطيع في يوم واحد استهلاك كمية من الطعام تساوي ما يستهلكه 35000 شخص.
لذلك تعتبره الامم المتحدة تهديدا رئيسيا على الامن الغذائي ”

مصدر انتشار الجراد كان القرن الافريقي ، كينيا ، اثيوبيا ، الصومال ، اريتريا ، شرق السودان في تشرين الثاني من العام الماضي ثم هاجرت اسراب من الجراد الى اليمن لتنتقل لاحقا الى الجزيرة العربية ودول الخليج لتصل قرب الحدود الاردنية الجنوبية في الايام القليلة الماضية .

اسراب الجراد تعتمد على حركة الرياح في الانتشار :

لذلك الرياح الشمالية والشمالية الغربية والغربية المصاحبة للمنخفض الجوي يوم الثلاثاء جنوب بلاد الشام تعمل على دفع اسراب الجراد جنوبا وشرقا ،
كما ان درجات الحرارة المنخفضة المصاحبة للمنخفض الجوي تعمل على الحد من تكاثر الجراد في مناطق عبور المنخفض الذي سيتحرك بشكل قوسي (حاجز) من مصر نحو جنوب بلاد الشام وشمال السعودية والعراق .

هل يشكل زحف الجراد خطرا على المناطق التي انتقل اليها ؟
نعم
يرأى المراقبون بأنه الغزو الأسوأ منذ ربع قرن .

#طقس_الوطن